التخصيب وطفل الأنابيب

التلقيح (IUI)

التلقيح (IUIالتلقيح داخل الرحم) هو عملية إدخال الخلية المنوية المأخوذة من الذكر إلى رحم المرأة أثناء فترة الإباضة. ولكي يتم تطبيق هذا الإجراء يجب أن يكون أنبوبا واحدا على الأقل مفتوحا، ويجب أن يكون عدد الخلايا المنوية وحركتها وتشكلها في حدود التلقيح.

من هم الذين يُوصى لهم بهذه الطريقة ؟

  • المرضى الذين يعانون من تعداد وحركة حيوانات منوية خفيفة إلى متوسطة،
  • المرضى الذين يعانون من مشاكل في الإنتصاب والقذف،
  • وجود الأجسام المضادة للحيوانات المنوية عند النساء،
  • مرضى الإنتباذ البطاني الرحمي الخفيف والمتوسط،
  • وجود عقم غير مبرر

تتراوح نسبة نجاح التلقيح بين 10-30% لكل علاج، ويُوصى ببدء إجراء التلقيح الإصطناعي بعد 2-3 لقاحات إجمالا. في حالة وجود القليل من الحيوانات المنوية أو عدم وجودها في السائل المنوي أو تم إغلاق كل من أنابيب المرأة، يجب البدء في علاج أطفال الأنابيب مباشرة.

أطفال الأنابيب

يتضمن الإخصاب في المختبر عملية العلاج التي تمكن من تحقيق الإخصاب عن طريق الحمع ما بين البويضات ، وهي خلايا تناسلية للإناث، والحيوانات المنوية، وهي خلايا تناسلية ذكورية، وتجميعها في بيئة معملة خارج الجسم.

يتم وضع البويضات في التلقيح الإصطناعي بطريقتين :

  • في بيئة المختبر؛ تأخذ عملية الإخصاب شكل ترك الحيوانات المنوية بجانب البويضات وانتظار دخول هذه الحيوانات المنوية إلى البويضة وإجراء عملية الإخصاب (طفل الأنابيب الكلاسيكي IVF).
  • تحت المجهر، يتم الإخصاب عن طريق حقن الحيوانات المنوية مباشرة في البويضة بمساعدة ماصة (الحقن المجهري ).

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج.