المثانة مفرطة النشاط

ما هي المثانة مفرطة النشاط ؟

وفقا لتعريف الرابطة الدولية للقصور (ICS)؛ هي حالة تتميز بالحاجة الملحة للتبول المفاجىء دون وجود إضطراب كامن، وكثرة التبول ليلا ونهارا، وتسرب البول الذي يظهر عند بعض المرضى.

ما هي نسبة الإصابة في المجتمع ؟

تظهر أعراض المثانة مفرطة النشاط في 17% معدل (7-26%) في المجتمع. هذه الحالة التي هي أكثر شيوعا لدى النساء، تزداد مع تقدم العمر لكلا الجنسين.

لماذا تعتبر المثانة مفرطة النشاط مهمة ؟

المثانة مفرطة النشاط هي إضطراب يؤثر بشكل خطير على الحالة الإجتماعية والنفسية للفرد، وكذلك الآثار الجسدية مثل التبول المتكرر وتسرب البول، وهي تشكل عبئا كبيرا على الإقتصاد الصحي. وبسبب كثرة الإستيقاظ ليلا والذهاب للتبول، فقد لوحظت مشاكل مثل النعاس أثناء النهار، تشتيت الذهن وإنخفاض في كفاءة العمل. الخوف من تسرب البول والحاجة إلى الذحاب للتبول في كثير من الأوقات يحد من الحياة الإجتماعية للفرد ويؤثر سلبا على نوع حياته

لماذا يحدث ؟

الإنقباضات اللاإرادية والمفاجئة في المثانة، الشعور بإمتلاء المثانة بحساسية أكبر، زيادة إنتاج البول الليلي مع تقدم العمر، و صغر حجم المثانة كلها فرضيات لتفسير أسباب هذا المرض.

تشخيص المثانة مفرطة النشاط

أولا وقبل أي شيء، سوف يأخذ طبيبك تاريخك الطبي ثم يقوم بإجراء الفحص الفيزيائي (البدني). بعد ذلك يتم ملء مفكرة المثانة، وإذا لزم الأمر تُطلب فحوصات إضافية (تحليل البول، الموجات فوق الصوتية، قياس تدفق البول، ديناميكا البول وتنظير المثانة) لإستبعاد الأمراض ذات النتائج المماثلة.

ما هي طرق علاج المثانة مفرطة النشاط ؟

تغيير نمط الحياة

  • تنظيم تناول السوائل : كمية كافية (1,5 ليتر على الأقل) يوميا وتناول السوائل بإنتظام.
  • الحد من تناول السوائل قبل القيام برحلات طويلة و قبل النوم.
  • الحد من تناول المشروبات المُدرة للبول مثل الشاي، القهوة والكحول.
  • إستبعاد المحليات الإصطناعية (الإسبارتام ، إلخ)، المشروبات الغازية، وإستبعاد بعض الأطعمة (الأطعمة شديدة التوابل، الحمضيات، الطماطم وما شابه) من انظام الغذائي.
  • السيطرة على الوزن تعتبر عامل مؤثر خصوصا في تسرب البول.
  • تمارين لتقوية عضلات قاع الحوض (تمارين كيجل).

العلاج بالأدوية

يهدف العلاج بالأدوية إلى منع الإنقباضات المفاجئة في عضلات المثانة، وزيادة حجم المثانة الذي يساعد على تقليل الرغبة في التبول بشكل متكرر وعاجل.

  • مضادات مستقبلات المسكارين : داريفيناسين، فيزوتيرودين، أوكسيبوتينين، بروبيرين، سوليفيناسين، تولتيرودين، تروبيوم كلوريد.
  • ناهضات بيتا 3 ميرابيغرون.

تطبيق البوتوكس في داخل المثانة

إنها طريقة علاج نستخدمها في علاج المثانة مفرطة النشاط والمثانة العصبية. في هذا الإجراءـ والذي نطبقه غالبا تحت التخدير الموضعي، يتم حقن البوتوكس في 20-30 نقطة من المثانة بمساعدة إبرة خاصة.

هذا الإجراء الذي يمتد نشاطه إلى ما يقارب 6-12 شهرا، يهدف إلى تقليل التقلصات اللاإرادية للمثانة؛ وبهذه الطريقة يتم تحسين الشكاوى مثل التبول المتكرر وتسرب البول

التعديل العصبي (تحفيز العصب)

إنه علاج يستخدم التيار الكهربائي لتحفيز الأعصاب العجزية التي تتحكم بالمثانة. هناك نوعان من تحفيز العصب :

تحفيز العصب الظنبوبي يتم وضع إبرة التيار بالقرب من الكاحل. تمر الإبرة عبر الجلد وتُحفز العصب الظنبوبي الذي يمتد من داخل الكاحل إلى الأعصاب الهجزية على طول الساق. عادة ما يستغرق علاج تحفيز العصب الظنبوبي 12 جلسة. مدة كل جلسة 30 دقيقة وتُدار مرة واحدة في الأسبوع.

التعديل العصبي العجزي ( بطارية المثانة) هي طريقة تُستخدم في علاج تسرب البول وعدم القدرة على التبول ومقاومة فرط نشاط المثانة ومتلازمة المثانة المؤلمة. في هذه العملية، تعمل الأقطاب الكهربائية الموضوعة في العجز على تحفيز الأعصاب التي توفر زظائف المثانة بمساعدة البطارية وتخفيف شكاوى المريض.

جراحة تكبير المثانة نادرا ما يتم اللجوء إلى هذا الحل، فقط في الحالات الشديدة والمقاومة عندما تفشل طرق العلاج الأخرى.

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج.