الأمراض التي تنتقل عن طريق الجنس

الأمراض التي تنتقل عن طريق الجنس

العديد من البكتيريا والفيروسات والفطريات تسبب الأمراض المنقولة جنسيا. يتزايد إنتشار هذه الأمراض بسرعة في جميع أنحاء العالم. تفيد منظمة الصحة العالمية بأن أكثر من مليون حالة جديدة تحدث يوميا في جميع أنحاء العالم. ومن المعروف الآن هو أن أكثر من 25 نوع من الكائنات الحية الدقيقة المعروفة تنتقل عن طريق الإتصال الجنسي وتسبب الأمراض.

اليوريتريت

الإحليل هو مرض إلتهابي يصيب العضو الأنبوبي الذي ينقل البول من المثانة.

العوامل : النيسرية السيلانية (السيلان / الجونوريا)، المتدثرة الحثرية (الكلاميديا)، Ureaplasma، Urealytcum، Trichomanas Vaginalis، فيروس الهربس لبسيط، المفطورة التناسلية

الأعراض : إفرازات من القضيب/ المهبل، حرقة في البول، كثرة التبول، حكة في مجرى البول.

التشخيص : يتم تشخيص إلتهاب الإحليل بملاحظة الخلايا الإلتهابية (1000x 5 ö كرات الدم البيضاء/hpf في الفحص المجهري) في فحص عينة التفريغ. يتم إجراء تلوين غرام أولا للتشخيص التفريقي. إذا شوهد أية مضاعفات غرام سلبية في تلوين غرام، فإن العامل هو السيلان (الجونوريا). وإذا لم تُلاحظ المضاعفات فإنه يعتبر إلتهاب الإحليل بغير المكورات البنية. يمكن رؤية داء المشعرات؛ وهو طفيلي؛ مباشرة تحت المجهر. كما يمكن فصل العامل النشط من خلال طرق مثل عمل مزرعة للتدفق، إختبارات الأجسام المضادة و PCR.

العلاج : يبدأ العلاج بالمضادات الحيوية الحساسة للعامل المُكتشف.ففي علاج السيلان/ الجونوريا تُستخدم المضادت الحيوية من مجموعة السيلفالوسبورين والأزيثروميسين والكينولون. وفي حالة إلتهاب الإحليل بغير المكورات البنية يُستخدم الـ دوكسيسيكلين، أزيثروميسين و مجموعة الأريثروميسين. أما في حالات عدوى المشعرات فيُفضل العلاج بـ الميترانيدازول. ويجب أيضا إجراء العلاج المشترك. ولكن يجب أن يكون الغرض الأساسي من العلاج هو الحماية، أي “الإتصال الجنسي الآمن”.

المضاعفات : إذا تركت الحالة دون علاج، فقد تسبب مضاعفات مثل ضيق في المسالك البولية، العقم، إلتهاب البروستاتا، إلتهاب الخصية، إلتهاب السحايا وإلتهاب الشغاف.

الهربس التناسلي (القروح الباردة)

الهربس التناسلي (القروح الباردة) هو عدوى تنتقل عن طريق الإتصال الجنسي يسببها فيروس الهربس البسيط (HSV) . في الغالب HSV-2 غير أن كلا النوعين من فيروس الهربس البسيط HSV يمكن أن يكونا سببا للهربس التناسلي (HSV-2: 85-90% ، HSV-1: 10-15%).

الأعراض : يستغرق ظهور الأعراض من 1-26 يوما (في المتوسط 4 أيام) بعد الإصابة بالفيروس. لا يسبب الفيروس أية أعراض في 75% من الحالات. تختلف أعراض الفيروس في الإصابة الأولى عن أعراضه في الهجمات المتكررة في المستقبل.

الهجمة الأولى:

  • ظهور بثور (حويصلات) مؤلمة في منطقة الأعضاء التناسلية وحولها أو حول فتحة الشرج.
  • تورم مؤلم في منطقة الفخذ (تضخم العقد اللمفية).
  • شكاوى تشبه الإنفلوانزا، الحمى، الصداع أو آلام في المفاصل

الهجمات المتكررة آفات متقرحة في منطقة الأعضاء التناسلية أو الشرج.

كيف ينتقل من الممكن أن ينتقل الهربس التناسلي عن طريق الجماع المهبلي أو الفموي أو الشرجي مع شخص مصاب بهذا المرض. إحتمال إنتقال العدوى من الذكر إلى الأنثى أكبر من إحتمال إنتقاله من الأنثى للذكر. بينما لوحظت هذه العدوى في 1 من كل 5 نساء ، وفي الرجال 1-9 أشخاص للأعمار ما بين 15-50 عاما. ورغم أن إستخدام الواقي الذكري يُقلل من المخاطر إلا أنه قد لا يكون واقيا بشكل تام.

التشخيص: يتم التشخيص عن طريق الفحص الفيزيائي (البدني) والفحوصات المخبرية (المزرعة الفيروسية، إختبار PCR، إختبار الأجسام المضادة في الدم).

العلاج : تُستخدم الأدوية المُضادة للفيروسات (الأسيكلوفير، فالاسيكلوفير) لهذا الغرض. توفر هذه الأدوية إختفاءا أسرع للآفات وتُقلل عدد وشدة الهجمات.

الثالول التناسلي (ورم قشري)

  • العامل هو HPV (فيروس الورم الحليمي البشري)
  • أكثر من 30 نوعا تصيب الجهاز التناسلي
  • 11عادة ما يحدث الثالول التناسلي المرئي بسبب نوعين من فيروس الورم الحليمي البشري 6 و .
  • بالنسبة للسرطانات المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري (سرطان عنق الرحم والقضيب والشرج)، فإن السلالات الصامتة مثل النوعين 16 و 18 تكون الأكثر مسئولية عن ذلك.
  • ينتقل بشكل شائع عن طريق الإتصال الجنسي (المهبل، الفم، الشرج)، ولكن يمكن أن ينتقل دون الإتصال الجنسي (ملامسة اليد، إستخدام شفرة الحلاقة أو الملابس الداخلية، من الأم إلى الطفل ،، إلخ).
  • معظمها تبقى صامتة (بدون أعراض) (70%).
  • تظهر آفات ما بعد التلوث (فترة الحضانة) بين 3 أسابيع و 8 أشهر.
  • التشخيص
    • يتم التشخيص من خلال ظهور آفات دموية حليمية (تشبه القرنبيط) بنية أو حمراء اللون.
    • يتم ملاحظة الأورام القلبية كمناطق بيضاء من خلال تطبيق 3 – 5% من حمض الأسيتيك على المنطقة التناسلية في المرضى الذين لا يعانون من آفات (لا يُوصى به بشكل روتيني).
    • يمكن إجراء التصنيف الفرعي بإستخدام HPV-DNA ، ولكن لا يتم إستخدامه على نطاق واسع.
  • هل نقوم بعمل خزعة ؟
    • لا يُنصح بعمل الخزعة الروتينية.
    • ومع ذلك، للثواليل غير النمطية، المصطبغة، الصلبة أو المتقرحة.
    • يُوصى بأخذ الخزعة في حالات الآفات المنقوصة المناعة والتي لا تتحسن بعد العلاج.
  • لقاح HPV
    • لأغراض الحماية، يتم تطبيقه على النساء في الأعمار بين 9-26 عاما (يمكن تطبيقه أيضا على الرجال).
    • يحتوي على ثمانية أنواع من فيروس الورم الحليمي البشري hpv.
    • يُعطى على 3 جرعات خلال فترة 6 أشهر
  • العلاج
    • لا توجد طريقة علاجية لإزالة عدوى HPV أو تنظيف الجسم منه، ولكن 90% من الفيروسات تختفي من الجسم في غضون عامين.
    • حتى لو لم يكن من الممكن تدمير الفيروس، يمكن تدمير الثواليل التناسلية بطرق مختلفة.
    • الكي الكهربائي : يتم تخدير المنطقة بالتخدير الموضعي ويتم حرق الآفة بالتيار الكهربائي.
    • العلاج بالتبريد : عن طريق تجميد الثالول بالنيتروجين السائل.
    • الكريمات : تحرق نسيج الثالول كيميائيا.
  • يجب فحص النساء المصابات بالثواليل التناسلية بعمل مسح لقناة عنق الرحم.
  • وبالمثل، يجب فحص المرضى المعرضين لخطر الإصابة بالورم الشرجي (فيروس نقص المناعة البشرية hiv، الزرع وما إلى ذلك) بإنتظام من خلال إستخدام علم الخلايا التحليلي.
  • أولئك الذين لديهم آفات في ثقب البول على القضيب يجب فحص المثانة بالمنظار من حيث الإحليل أو إصابة المثانة.

الأمراض الأخرى المنتقلة عن طريق الجنس

  • الإيدز (فيروس نقص المناعة البشرية)
  • هيباتيت (HBV&HCV)
  • الزهري (السيفليس)
  • القرحة اللينة (شانكرويد)
  • الورم الحبيبي (جرانولوما)
  • الجرب
  • قمل العانة

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج.