العلاج بالأدوية

يوجد العديد من الأدوية المستخدمة في علاج تضخم البروستاتا أو كما يطلق عليه التضخم الحميد للبروستاتا (BPH).

العلاجات المستخدمة في علاج التضخم الحميد للبروستاتا هي؛ حاصرات ألفا (Alpha Blockers)، مثبطات الإنزيم ألفا5 (5-Alpha Reductase) و مثبطات (Phosphodiesterase–5) . وأحيانا يمكن إستخدام هذه الأدوية التي لها آليات عمل مختلفة؛ مجتمعة معا.

حاصرات ألفا (Alpha Blockers)

حاصرات ألفا (Alpha Blockers) هو مجموعة عقاقير تعمل على الإستجابة لشكوى المريض و تنظيم تدفق البول عن طريق إرخاء عضلات البروستاتا . إنها مجموعة الأدوية التي يوصى بها للرجال المصابين بتضخم البروستاتا الحميد. ولا تقلل حاصرات ألفا من حجم البروستاتا أو تمنعها من النمو. الأدوية الموجودة في هذه المجموعة هي الفوزوسين، دوكسازوسين، تامسولوسين، تيرازوسين و سيلودوسين. /p>

الآثار الجانبية لحاصرات ألفا خفيفة، ورغم أن إستخدامها يكون لفترة طويلة إلا أن المرضى لا يعانون من أية آثار جابية بسببها. أكثر الآثار غير المرغوب فيها شيوعا هي الدوخة، الضعف (الوهن) وإنخفاض ضغط الدم. أيضا يمكن أن تتسبب حاصرات ألفا في القذف المرتجع (إفراغ السائل المنوي في المثانة). هذا الأثر الجانبي لا يحدث كثيرا وهو يزول مع إنتهاء مدة العلاج.

     مثبطات الإنزيم ألف5 (5-Alpha Reductase)

مثبطات الإنزيم ألفا5 (5-Alpha Reductase) (5-ARI) هي مجموعة عقاقير تمنع البروستاتا من النمو بل وأنها تكون سببا في صغر حجمها على المدى الطويل. تكون هذه العقاقير أكثر فاعلية إذا كان حجم البروستاتا أكبر من 40 ملم. عند إستخامها على المدى الطويل، قد يقلل من خطر إحتباس البول ويقلل من الحاجة إلى التدخل الجراحي.

يوجد نوعان من (5-ARI) : دوتاستيريد و فيناستريد. الآثار الجانبية لهذه الأدوية تكون في الأساس على الوظائف الجنسية. يمكن أن تسبب إنخفاض في الرغبة الجنسية وضعف الإنتصاب ومشاكل في القذف. الآثار الجانبية ليست كثيرة الشيوع ويمكن أن تختفي عند التوقف عن العلاج. نظرا لآثاره الجانبية المحتملة، فإنه يعادة ما يُوصى بإستخدام 5-ARIللمرضى الذين يعانون من أعراض متوسطة أو شديدة وحجم البروستاتا لديهم يكون أكبر من 40 ملم.

     مثبطات (PDE–5) مثبطات PDE-5

مثبطات (PDE–5) (PDE5-I) هو العقار المستخدم في علاج ضعف الإنتصاب. يوجد 3 أنواع من PDE5-I : سيلدينافيل، تادالافيل و فاردينافيل. إضافة إلى علاج ضعف الإنتصاب فإنه يمكن لهذه الأدوية أيضا تخفيف أو شفاء الأعراض المتعلقة بالتضخم الحميد للبروستاتا إذا ما تم إستخدامها بإنتظام.

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج.