جراحة المنظار والروبوت

الجراحة الروبوتية

جراحة دافنشي والمعروفة أيضا بإسم الجراحة الروبوتية، هي التقنية الأكثر تقدما التي وصلت إليها الجراحة في عالم الطب اليوم، والتي تتميز بالإمتيازات الخاصة التي توفرها للطبيب وللمريض.

في هذا النظام يعمل نظام التصوير على مبدأ الجراحة بالمنظار. أي أنه يتم نقل الصورة من داخل جسم المريض إلى الجراح بمساعدة الكاميرا. الإختلاف بين جراحة المنظار والجراحة الروبوتية، هو الصورة فيها تكون ثلاثية الأبعاد ولأن التحكم فيها يكون بواسطة الروبوت فهي تكون صورة واضحة تماما دون إهتزاز. ويمكن الحصول على صور واضحة بتكبير أكبر من خلال الإقتراب الشديد من العضو المراد تصويره.

يتحكم الجراح في أذرع الروبوت بمساعدة وحدة التحكم. توضع أذرع الروبوت على المريض. تذهب كابلات الألياف الضوئية الموجودة على وحدة التحكم إلى أذرع الروبوت وتنقل الحركات الصغيرة ليد الجراح إلى الأذرع الروبوتية، ويتم تمكين أدوات الجراح مثل المقص الجراحي، الأنسجة وماسك الإبرة الملحقة بها من أداء الحركات المطلوبة. ونظرا لأن الأدوات الجراحية المتصلة بالأذرع الروبوتية يمكنها أن تدور بمقدار 540 درجة، فهذا يعطيها إمكانية للتحرك أكثر بكثير من حركات اليد. بالإضافة إلى أن الإهتزاز الطبيعي الموجود في اليد البشرية لا ينعكس الأدوات الجراحية في الجراحة الروبوتية. وهذا يقلل من هامش الخطأ.

تم إستخدام الجراحة الروبوتية لأول مرة عام 1994، وقد كان مجال جراحة المسالك البولية أكثر المجالات شيوعا. جراحة دافنشي الأكثر إستخداما على مستوى العالم في جراحة سرطان البروستاتا منذ عام 2001 حتى يومنا تُستخدم أيضا في سرطانات الكلى، المثانة والخصية.

الإمتيازات التي توفرها الجراحة الروبوتية للمريض في جراحة البروستاتا :

  • بالمقارنة مع المرضى الآخرين؛ فإن المرضى الذين تم تطبيق الجراحة الروبوتية عليهم يمكثون في المستشفى لفترات أقل ويخرجون منها في أوقات أبكر. والسبب في هذا لأن الشقوق المُنفذة في الجراحة الروبوتية أصغر، وفقدان الدم يكون أقل وشعور المري بآلام أخف بعد إنتهاء الجراحة.
  • المرضى الذين خضعوا لعملية إستئصال البروستاتا بواسطة الجراحة الروبوتية يتم إزالة القسطرة منهم في وقت مبكر. أي أن مدة بقاء القسطرة لديهم تكون أقصر. والسبب في هذا هو أنه في الجراحة الروبوتية لإستئصال البروستاتا، يمكن خياطة القناة البولية والإحليل الخارجي معا بطريقة أفضل وتكون مقاومة لتسرب الماء. عادة ما تكون مدة نزع القسطرة 7 أيام.
  • المرضى الذين يخضعون للجراحة الروبوتية يشعرون بآلام أقل خلال فترة ما بعد الجراحة وإحتياجهم للمسكنات يكون أقل. لأن شق الجرح يكون أصغر من شق الجرح في الجراحة المفتوحة ولهذا السبب فهم يشعرون بآلام أقل.
  • السيطرة على السرطان تكون أفضل في الجراحة الروبوتية. يمكن رؤيية الأنسجة السرطانية وإزالتها بشكل أكثر وضوحا أثناء الجراحة لوجود نظام الكاميرا بخاصية الصورة ثلاثية الأبعاد وعالية الدقة، إضافة إلى أذرع الروبوت ذات الـ 7 مراحل وقدرتها على التحرك 540 درجة في كافة الإتجاهات.
  • بعد الجراحة الروبوتية للبروستاتا يكون التحكم في البول أفضل وأسرع. توفير الصورة بشكل أوضح، والنزيف الأقل، والخياطة الأفضل للمثانة مع القناة البولية كلها تجعل التحكم في البول أسرع خلال فترة ما بعد الجراحة.
  • بعد جراحة سرطان البروستاتا التي تتم بالجراحة الروبوتية، يُلاحظ العودة إلى الحياة الجنسية في وقت مبكر أكثر. للمريض المناسب من الناحية الطبية؛ ومن خلال الجراحة الروبوتية يتم توفير حماية الأعصاب والأوعية الدموية حول البروستاتا والتي تُوفر التصلب. لهذا السبب تحدث العودة المبكرة للحياة الجنسية عند هؤلاء المرضى في فترة ما بعد الجراحة.

الإمتيازات التي توفرها الجراحة الروبوتية للمريض في أورام الكلى :

في جراحات أورام الكلى التي يتم تحقيقها بالجراحة الروبوتية، فإنه يتم توفير السيطرة على السرطان بأفضل طريقة. في الحالات المناسبة، يتم إزالة أنسجة الورم فقط وتُترك الكلية السليمة للمريض. مع إستخدام تقنية الروبوت، وتحت صورة مكبرة ثلاثية الأبعاد وبدقة عالية، يمكن حساب عمق الورم في الأنسجة بسهولة وإزالة الورم من الكلى. الفراغ الذي ينجم عن إزالة الأنسجة المتورمة، أوعية الدم المفتوحة والقنوات البولية المصابة كلها يتم ترميمها بسرعة و رشاقة تامة بواسطة الأذرع الروبوتية. ويمكن تطبيقه على نطاق واسع لإزالة الكلى في حالة سرطان الكلى.

أما بعد الجراحة، وكما هو الحال في سرطان البروستاتا فبفضل الجراحة الروبوتية لا يتأثر المظهر الجمالي في أورام الكلى، ويتم توفير عملية شفاء سريعة ومريحة، كما أن الشعور بالألم يكون أقل والعودة إلى الحياة والأنشطة اليومية تكون أسرع.

في المسالك البولية، يتم إستخدام الجراحة الروبوتية اليوم في كثير من الجراحات مثل سرطان البروستاتا وأورام الكلى إضافة إلى سرطان المثانة، ضيق الحالب، جراحة تسرب البول، ضيق مخرج الكلى.

 

جراحة المنظار

تنظير البطن، هو تقنية جراحية تستخدم في العلاج الجراحي لأعضاء البطن الداخلية، وذلك بإستخدام الأنابيب الدقيقة التي توضع من خلال 3 أو 4 فتحات صغيرة بحجم (0,5 – 1 سم) عوضا عن الشقوق الكبيرة وعبر هذه الأنابيب الدقيقة تمر المعدات الجراحية الطويلة و الرفيعة.

في بداية العملية، يتم نفخ البطن بغاز ثاني أكسيد الكربون لتوفير منطقة عمل و رؤية للجراح. يتم عرض الصور من تجويف البطن على الشاشة بإستخدام كاميرا عالية الدقة، ثم يبدأ تنفيذ الجراحة بإستخدام صورة مكبرة بحجم 10 – 15 مرة للعضو. يسمح هذا النظام للجراح بالقيام بنفس الإجراءات التي يتم تنفيذها في الجراحة التقليدية المفتوحة من خلال شقوق أصغر بكثير

مجالات إستخدام جراحة المنظار في جراحة المسالك البولية

  • سرطان الكلى: الإستئصال الجزئي والجذري للكلية بالمنظار.
  • سرطان البروستاتا: الإستئصال الجذري للبروستاتا بالمنظار.
  • سرطان المثانة: الإستئصال الجذري للمثانة بالمنظار.
  • أورام الغدد فوق الكلى (الغدة الكظرية): إستئصال الغدة الكظرية بالمنظار.
  • سرطان الخصية: RPLNDبالمنظار.
  • الخصية المعلقة: تثبيت الخصية بالمنظار.
  • ضيق مخرج الكلى (UP): راب الحويضة بالمنظار.
  • إزالة الكلى: إستئصال الكلية بالمنظار.

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج.

  • من الناحية التجميلية يتم ترك أثر بسيط جداً عوضاً عن جرح كبير
  • التقليل من حدة الألم والنزيف مابعد العملية
  • التقليل من فترة الرقود بالمشفى
  • العودة إلى الحياة اليومية بصورة أسرع
  • إجراء العملية بجودة تصويرية عالية الدقة إتش دي
  • توفير من الكلفة مقارنة بالجراحة الروبوتية

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج