جراحة إرتجاعية (RIRC)

هي عملية دخول من القناة البولية وصولا إلى الكلية بواسطة منظار داخلي رفيع و مرن، دون إحداث شقوق أو ثقوب في جسم المريض، وتفتيت أو إزالة الحصى بمساعدة الليزر. في هذا الإجراء يتم إستخدام المناظير المُنتجة خصيصا لهذا الغرض (منظار الحالب المرن). يمكن للطبيب الجراح أن يتحكم في المنظار الذي يبلغ طوله 60-70 سم بسماكة حوالي 3 ملم من الجزء الخلفي للجهاز. وبهذا يمكن الدخول إلى جميع حجيرات الكلى والوصول إلى الحصى الموجود فيها وتفتيته بواسطة الليزر.

ما هي مزاياها ؟

نظرا لعدم إحداث شق أو ثقب أثناء الإجراء، يمكن إخراج المريض في نفس اليوم؛ لكي يعود إلى حياته اليومية في اليوم التالي.إنها طريقة فعالة وآمنة للجراحة مع فرصة عالية جدا للنجاح ومعدل منخفض من المضاعفات (الآثار الجانبية غير المرغوب فيها). يمكن إجراؤها بأمان على جميع المرضى بإستثناء المصابين بعدوى نشطة في المسالك البولية

على من يمكن تطبيق RIRC ؟

بشكل عام يُفضل تطبيقها للحصى التي يقل حجمها عن 2 سم، إلا أن تجربتي الشخصية والدراسات المنشورة في السنوات الأخيرة تشير إلى أنه يمكن تطبيق هذا الإجراء بنجاح على الحصى بحجم يصل إلى 3 سم على أن تكون موجودة خارج الغرفة السفلية من الكلى.

تجاربي في RIRC

خلال الـ 15 عاما الأخيرة قمت بتنفيذ أكثر من 1000 عملية لتنظير الحالب، ونتيجة لخبرتي، فقد قمت بتطبيق هذا التدخل الجراحي بمعدل نجاح يفوق 99%.
لدي أكثر من 80 مقالة علمية منشورة في مجلات دولية عن جراحة الحصى بواسطة المنظار. لقد شاركت تجربتي بموضوع جراحات الحصى كمتحدث في أكثر من 100 إجتماع وطني ودولي ولا أزال أنقلها. ومن أجل التخطيط لمعالجتكم من مرض حصى الكلى وهو مجال تخصصي يمكنكم طلب ذلك من خلال التواصل عبر الأرقام الموجودة.

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج.