الصوتية تفتيت الحصى بالموجات

ESWL (تفتيت الحصى بموجات تصادمية خارج الجسم)

في هذه التقنية، تنتقل الموجات الصوتية التي ينتجها المولد من الجلد إلى حصوات الكلى تحت التنظير الفلوري و/ أو التوجيه بالموجات فوق الصوتية، ويتم طرد شظايا الحصى التي تفتتها الإهتزازات القوية من الجسم عم طريق البول. وهذه العملية تستغرق حوالي 30 – 45 دقيقة وذلك حسب حجم ومكان تمركز الحصى وأيضا وفق الجهاز المستخدم. قد تكون هناك حاجة لعمل جلسات إضافية لضمان خلو الجسم من الحصى، ومع ذلك فلا يُوصى بتطبيق أكثر من 3 جلسات. يتم هذا العمل في العيادات الخارجية ولا داعي للبقاء في المستشفى بعد ذلك. وبفضل أجهزة الجيل الجديد فلن يكون هناك حاجة إلى تخدير المرضى عدا المرضى من الأطفال. ومع ذلك فمن المفيد أن يُعطى للمريض بعض المسكنات قبل إجراء العملية لتفادي أية آلام محتملة.

من هم الذين يلائمهم تطبيقESWL ؟

مع أن نجاح العملية يعتمد على عوامل متعددة مثل حجم الحصى، مكانه، صلابته، البنية التشريحية للكلى والمسافة بين الحصى والجلد غير أنه وبشكل عام يُفضل تطبيقها على الحصوات أقل من 2 سم. يمكن تطبيق هذا الإجراء بأمان على المرضى من الأطفال، بل أن تفتيت الحصى بهذه الطريقة في حالة الأطفال يكون أسهل وسقوطها يكون سهلا. العيب الوحيد للمرضى من الأطفال هو كون هذا الإجراء يتم تحت تأثير المخدر.

من هم الذين لا يلائمهم تطبيق ESWL ؟

يُعتبر هذا الإجراء محفوفا بالمخاطر إذا ما تم تطبيقه على السيدات الحوامل، مستخدمي مميعات الدم أو الذين يعانون من إضطرابات نزيف الدم، الذين يعانون من إلتهابات المسالك البولية النشطة، الذين يعانون من تمدد الأوعية الدموية في الشرايين الرئيسية وللذين يعانون من ضيق في مخرج الكلى.

ما هي المزايا والعيوب مقارنة مع الطرق الجراحية ؟

أهم مزاياه أنه لا يتطلب تخدير، وآثاره السلبية (المضاعفات) تكون فيه أقل و أنه يمكن تطبيقه في العيادات الخارجية في نفس اليوم. أما عيوبه فهي أن معدل نجاحها يكون أقل (خاصة في الهيكل الصلب وفي حالة وجود الحصى في الغرفة السفلية من الكلى) وأنه يمكن لشظايا الحصى أن تُسبب إنسدادا أو آلاما أثناء سقوطها.

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج.