الختان

الختان

الختان، هو عملية إنتزاع الجلدة المحيطة برأس القضيب عن طريق القص. وللختان فوائد عديدة من ناحية النظافة العامة، في حين أن هذه العملية قد تتسبب في حدوث مخاطر مثل النزيف والعدوى والضرر الدائم للقضيب إذا ما تم إجراؤها من قبل أشخاص عديمي الخبرة الكافية.

ما هي فوائد الختان ؟

  • يُقلل من خطر الإصابة بإلتهابات المسالك البولية.
  • يقلل من خطر الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الجنس مثل فيروس نقص المناعة البشرية HIV، وفيروس الورم الحليمي البشري HPV، والهربس والسيلان.
  • ثبت علميا أنه يقلل من خطر الإصابة بسرطان القضيب لدى الرجال وسرطان عنق الرحم لدى شركائهم من النساء.

ما هو أفضل نطاق عمري للختان ؟

رغم أن الختان هو إجراء يمكن تطبيقه في أي عمر إلا أنه يمكن القول بأن أنسب فترة للختان هي السنتين الأولتين من حيث تقليل مخاطر الإصابة بالصدمات النفسية والعدوى. وقد أظهرت الدراسات العلمية أن فترة حديثي الولادة هي الفترة الأنسب لتطبيق عملية الختان.

سن 2-6 هي الفترة التي يبدأ فيها الوعي وإدراك الهوية الجنسانية (الدورة القضيبية) عند الأطفال، وإذا تم إجراء الختان في ظل ظروف غير مناسبة في هذه الفئة العمرية، فيمكن ملاحظة بعض السلبيات النفسية في حياة البالغين. وإذا كان الختان مطلوبا في هذه الفئة العمرية، فلا ينبغي تفضيل التخدير الموضعي.

هل يجب إستخدام التخدير الموضعي أم التخدير العام ؟

نظرا لأن الأطفال لا يتحركون في الأشهر الثلاثة الأولى بعد الولادة، يمكن إستخدام التخدير الموضعي. وفي حالة الأطفال الأكبر عمرا، يمكن إجراء الختان بإستخدام التخدير الموضعي عن طريق توفر التحكم المناسب في الألم. ومع ذلك، فإنه يُفضل أن يتم إجراؤها تحت تأثير التنويم أو التخدير العام حتى يخضع الطفل لهذه العملية بشكل أكثر راحة دون أن يتعرض لصدمة جراحية. خصوصا بين سن 2-6 سنوات، فإنه لا يُنصح بإجراء العملية تحت تأثير التخدير الموضعي في هذه الفئة العمرية لأنها فترة إكتساب الهوية الجنسانية.

بأية تقنية وأي شروط يجب تطبيقها ؟

تم تعريف العديد من الطرق المتعلقة بتطبيق عملية الختان. والقاعدة الأساسية في هذه الطرق هو قطع جلد القضيب والغشاء المخاطي بالطول المناسب وربطهما ببعضعما البعض. وأيا كانت التقنية المستخدمة فإنه لا بد من إتباع المبادىء الأساسية ، وإلا فقد يحدث نزيف أو عدوى أو قديلحق بالقضيب أضرار دائمة أو حتى أنه قد يتسبب ذلك في حدوث مواقف تهدد الحياة.

ما هي إذن هذه المبادىء الأساسية ؟

  • يجب أن يتم الختان من قبل أطباء متخصصين ذوي خبرة.
  • يجب إختيار أكثر التقنيات دقة وتكون مناسبة لقضيب الطفل، وعدم إجراء الختان بطرق لا تعتمد على أسس علمية.
  • يجب أن تتم عملية الختان في بيئة غرفة العمليات، وأن تُتبع فيها المبادىء الجراحية الأساسية. ويجب أن تكون بيئة ومواد الختان معقمة.
  • لا بد ما التحكم الجيد في النزيف، بعد السيطرة على النزيف، لا يلزم إرتداء الملابس.
  • يجب قطع جلد القضيب والغشاء المخاطي بأطوال مناسبة مع الحرص على العناية بالناحية الجمالية.
  • يجب إستخدام التخدير المناسب ومسكنات الآلام، لكي يتمكن الطفل من التغلب على هذه العملية بأقل صدمة.

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج