سرطان الخصية

سرطان الخصية

وظيفة الخصيتين الرئيسية هي إنتاج الحيوانات المنوية وإفراز هرمون الذكورة (التستوستيرون). سرطان الخصية هو أحد أنواع السرطانات النادرة والتي تشكل 1% فقط من جميع السرطانات التي تظهر عند الرجال، إلا أنه أكثر أنواع السرطانات الصلبة شيوعا عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 – 35 عاما.

ما هي الأعراض ؟

أكثر الأعراض الشائعة لسرطان الخصية هو وجود كتلة محسوسة غير مؤلمة في الخصية. ومع ذلك، فإنه لا ينبغي أن ننسى هناك بعض الكتل التي قد تسبب الألم. في حال وجود أي تورم أو كتلة في الخصية، فمن الضروري مراجعة طبيب المسالك البولية في أسرع وقت ممكن. في هذا النوع من السرطان، يُنصح الرجال بفحص الخصيتين بأنفسهم بعد الإستحمام بماء ساخن مرة واحدة في الشهر، كنوع من التشخيص المبكر.

وبغض النظر عن الكتلة المحسوسة، فقد تسبب شكاوى مثل آلام الظهر في مراحلها المتقدمة نظرا لإمتدادها إلىأعضاء أخرى، وآلام في العظام، والسعال، وتغير في الوعي، وأحيانا شكاوى مثل النمو والألم في الثدي بسبب إفراز الهرمون

ما هي عوامل الخطر ؟

يزداد إحتمال الإصابة بسرطان الخصية 4 – 8 مرات للمرضى الذين يعانون من الخصية المعلقة، حتى وإن تم تصحيحها عن طريق الجراحة. تاريخ سرطان الخصية السابق، والتاريخ العائلي لسرطان الخصية، وبعض الإضطرابات الوراثية (متلازمة كلاينفيلتر، متلازمة داون، إلخ) وإستخدام القنب، والعرق الأبيض كلها تشكل خطرا على تطور سرطان الخصية.

كيف يتم التشخيص ؟

إذا تم الكشف عن وجود كتلة محسوسة في الخصية فإنها تُعتبر كتلة خبيثة إلى أن يثبت العكس. أولى طرق التصوير هي أكثر طرق التصوير المستخدمة للتشخيص وهي الموجات فوق الصوتية لـ كيس الصفن. في حال الكشف عن كتلة في الخصية عن طريق الموجات فوق الصوتية، فمن الضروري فحص مستويات الدم لبعض مؤشرات الورم (βHCG AFP LDH). في الحالات المشتبه فيها أن يكون المرض في مرحلة متقدمة قد تستدعي الحاجة لإجراء التصوير المقطعي، تصوير الوميض للعظام وإختبارات PET / CT .

كيف يتم العلاج ؟

لا بد من التدخل الجراحي الفوري عند تشخيص ورم الخصية. في هذه العملية التي تُسمى إستئصال الخصية الإربية، تتم إزالة الخصية من خلال شق في منطقة الفخذ. وفقا لنتيجة علم الأمراض يتم تحديد بروتوكولات المتابعة والعلاج المتقدم. وقد يحتاج بعض المرضى إلى جراحة ثانية لإزالة العقدة الليمفاوية (RPLND) أو العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي. عند تحديد بروتوكول العلاج، من الضروري إتخاذ قرار يشترك فيه أطباء التخصص ذي الصلة ( المسالك البولية، الأورام الطبية وعلاج الأورام بالإشعاع) من أجل تحديد النهج الأنسب.

ملاحظة: محتوى الصفحة للأغراض الإعلامية فقط، يرجى إستشارة طبيبك للتشخيص والعلاج